البيان
#SpotlightOnWesternSahara

إن الشعب الصحراوي بالمناطق المحتلة وبمخيمات اللاجئين بتندوف، الجزائر، إلى جانب فيدرالية جمعيات أصدقاء الشعب الصحراوي بكطالونيا، ومعهد نوفاكت، وجمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، ومجموعة جنيف لحماية وترقية حقوق الإنسان بالصحراء

الغربية ينددون بما يلي: تزايد قمع قوات الاحتلال المغربية للشعب الصحراوي بالصحراء الغربية المحتلة، على إثر المواجهات التي إندلعت بين المغرب وجبهة البوليساريو في نوفمبر 2020.  وينددون أيضاً بإنعدام أي آلية رسمية لمراقبة انتهاكات حقوق الإنسان والشكوى بها وهذا ما يغذيه سياق الاحتلال وحالة الإفلات من العقاب التي يمارسها المغرب بالصحراء الغربية

إن المجتمع المدني الصحراوي بالمناطق المحتلة وبمخيمات اللاجئين بتندوف وبالمهجر إلى جانب فيدرالية جمعيات أصدقاء الشعب الصحراوي بكطالونيا، ومعهد نوفاكت، وجمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، ومجموعة جنيف لحماية وترقية حقوق الإنسان بالصحراء الغربية ينددون بالقمع الذي تمارسه السلطات المغربية بالصحراء الغربية ضد الأصوات المعارضة وضد نشاط الصحراويين على إثر المواجهات التي نشبت بين جبهة البوليساريو والمغرب في نوفمبر 2020 وينددون كذلك بغياب أي اتفاق لوضع آلية رسمية لمراقبة انتهاكات حقوق الإنسان والتقرير عنها مما يغذي حالة الإفلات من العقاب

 لقد زادت حدة التوتر بين الجيش المغربي وجبهة البوليساريو منذ أن خرق المغرب اتفاق وقف إطلاق النار في 13 نوفمبر2020 ، وهو ما ترجم في زيادة القمع والاضطهاد ضد المواطنين المدنيين وضد النشطاء الصحراويين بالمناطق المحتلة من الصحراء الغربية

ففي العام الأخير، كان النشطاء الصحراويون عرضةً لهجمات منتقاة من طرف قوات الأمن المغربية، وهو الأمر الذي زاد من تعقيدات الحياة اليومية بالمناطق المحتلة، وخلق حالة من القلق المتزايد من وقوع انتهاكات لحقوق الإنسان

فمع القمع المتزايد وانتهاكات حقوق الإنسان على مدار عام بعد خرق وقف إطلاق النار، تم حصر أكثر من 160 حالة انتهاك للحقوق الاجتماعية، والاقتصادية، والمدنية والسياسية والتطرق لها في سياقاتها. هذه الانتهاكات هي فقط الانتهاكات التي تمكنا من توثيقها. وتؤثر هذه الانتهاكات بشكل كبير على النساء والأطفال القصر وهي الفئات التي تتمتع بحماية خاصة طبقاً للقانون الدولي الإنساني

:وعليه فإننا نطالب

:هيئات الأمم المتحدة بـ

 أن يقرر الأمين العام للأمم المتحدة لمجلس الأمن الدولي عن انتهاكات القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني وعن انتهاك حقوق الإنسان بالصحراء الغربية

أن تتحمل الجمعية العامة للأمم المتحدة مسؤوليتها القانونية والسياسية لتصفية الاستعمار من الصحراء الغربية طبقاً للقرارات
34/37, (XXI) 2229, (XVIII) 1956, (XV) 1514

أن تحمي بعثة المينورسو المواطنين المدنيين بالمناطق القريبة من تنامي الأعمال العدائية وأن تسيطر وبشكل عاجل على المنطقة العازلة جنوب الصحراء الغربية وأن تضمن الإبقاء على تلك المنطقة منزوعة السلاح

 أن يدرس مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة إمكانية خلق مهمة لمقرر خاص معني بالمناطق المحتلة من الصحراء الغربية قصد حماية حقوق تلك المجموعات بفاعلية، خاصة المجموعات التي تتمتع بالحماية مثل النساء والأطفال والمراهقين

 أن يقوم ممثل الأمم المتحدة المعني بحالة العنف الجنسي في الصراعات بفتح تحقيق حول الاعتداءات الجنسية التي يعاني منها الشعب الصحراوي وبشكل خاص الناشطات الصحراويات والتنديد بتلك الانتهاكات

 أن يضمن مجلس الأمن الدولي مراقبة انتهاكات حقوق الإنسان والتنديد بها وضمان قيام دولة القانون ضمن مهمة بعثة المينورسو

أن يقوم مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان وبشكل عاجل بإرسال بعثة مراقبة إلى الصحراء الغربية وأن يشجب ويدين الانتهاكات الممنهجة والانتهاكات الخطيرة للقانون الدولي الإنساني وبالانتهاكات والاعتداءات الخطيرة للقانون الدولي لحقوق الإنسان وأن يتخذ إجراءات ملموسة لضمان أن يتحمل المغرب المسؤولية كقوة احتلال للصحراء الغربية

:كما نطالب اللجنة الدولية للصليب الأحمر والأطراف السامية المتعاقدة مع اتفاقية جنيف لسنة 1949 بما يلي

 السماح للجنة الدولية للصليب الأحمر بزيارة ومساعدة الأشخاص الذين يتمتعون بالحماية القانونية وفقاً لأحكام اتفاقية جميف الرابعة لسنة 1949

أن تلتزم الأطراف المتعاقدة مع اتفاقية جنيف الرابعة لسنة 1949 بتعهداتها المنصوص عليها في البند 01 وأن تضمن احترام الاتفاقية فيما يتعلق بالصحراء الغربية

انضم إلى البيان

سواءً كنت منظمة أو فردًا، وقع على البيان وانضم إلى حملة وسائل التواصل الاجتماعي بهاشتاغ #SpotlightOnWesternSahara للتنديد بالانتهاكات المتزايدة لحقوق الإنسان والقمع الغربية من قبل قوات الاحتلال المغربية ضد النشطاء الصحراويين والمدافعين عن حقوق الإنسان والمنظمات والصحفيين والمدنيين في المناطق المحتلة من الصحراء

اعتماد أحد الخيارات قبل التوقيع

حدد قبل التوقيع

الكيانات الأعضاء
  1. Federeació ACAPS (Spain)
  2. Novact (Spain)
  3. Asociación Ecuatoriana de Amistad con el Pueblo Saharaui (AEAPS) (Ecuador)
  4. Centro de Documentación en Derechos Humanos “Segundo Montes Mozo S.J.” (CSMM) (Spain)
  5. Madrasa Catalunya (Catalonia)
  6. NomadsHRC (Spain)
  7. FiSahara (Spain)
  8. ESCOLA EN PAU (Spain)
  9. Amigos por un Sahara Libre (México)
  10. Plataforma Saguía el Hamra PSH (Spain)
  11. International Platform of Jurists for East Timor (Netherlands)
  12. Asociación de Amigos del Pueblo Saharaui de Segovia (Spain)
  13. Equipo RASD TV (occupied Western Sahara)
  14. Nación Andaluza (Spain)
  15. ACAPS Anoia (Catalonia)
  16.  Consell Nacional de la Joventut de Catalunya (CNJC) (Spain)
  17.  ASVDH (Western Sahara)
  18. Liga de Estudiantes y Jóvenes Saharauis en el Estado Español (Spain)
الأفراد
  1. Mamuni Sidi (Spain)
  2. Bachari Laabeid (Western Sahara)
  3. Ahmed Hamadi (Spain)
  4. Alamu Aomar (Spain)
  5. Albert Giralt (Spain)
  6. Toni Guirao (Spain)
  7. Sonia Herrero (Spain)
  8. Esther Tena (Spain)
  9. Camille Baldran (France)
  10. Lucille Maybon (France)
  11. Óscar Cejudo Corbalán (Spain)
  12. Catherine Le Moullec (France)
  13. Joussour de Citoyenneté (France)
  14. Datxu Peris Garcia (Spain)
  15. Daniel Fondón (Spain)
  16. Maribel Corbalán Sampayo (Spain)
  17. Juan Antonio Cejudo Pavon (Spain)
  18. Fatimetu yember (Spain)
  19. Mamina Chej Malainin (Spain)